Welcome.. please login.. Thanks..

الشياطين تصفد في رمضان ومع ذلك نرى معاصي كثيرة

Go down

الشياطين تصفد في رمضان ومع ذلك نرى معاصي كثيرة

Post by hicmaster on 14/8/2011, 08:31

ورد في بعض الأحاديث أن الشياطين تصفد في رمضان ومع ذلك نرى معاصي كثيرة فما تعليل ذلك، أفيدونا؟


تصفيد
الشياطين في رمضان ثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في عدة أحاديث
منها: حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
(إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلِّقت أبواب النار وصفدت الشياطين) رواه
البخاري ومسلم، وفي رواية أخرى في صحيح البخاري قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم: (إذا دخل شهر رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب جهنم، وسلسلت
الشياطين).


وعن
أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (إذا كان
أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن وغلِّقت أبواب النار فلم
يفتح منها باب وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب وينادي منادٍ يا باغي
الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة) رواه
الترمذي وغيره، وقال العلامة الألباني: حديث صحيح. انظر صحيح سنن الترمذي
1/209
avatar
hicmaster
Admin
Admin

Contributions : 1176
Join date : 2009-08-04
Age : 26

http://hic-forum.yoo7.com

Back to top Go down

Re: الشياطين تصفد في رمضان ومع ذلك نرى معاصي كثيرة

Post by hicmaster on 14/8/2011, 08:31

وعن
أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أتاكم
شهر رمضان، شهر مبارك، فرض الله عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق
فيه أبواب الجحيم، وتغلُّ فيه مردة الشياطين، وفيه ليلة هي خير من ألف شهر،
من حرم خيرها فقد حرم) رواه أحمد والنسائي وهو حديث صحيح كما بينه العلامة
الألباني في صحيح الجامع الصغير حديث رقم 55.



وعن
أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (هذا شهر رمضان
قد جاءكم تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق فيه أبواب النار، وتسلسل فيه
الشياطين) رواه أحمد والنسائي وهو حديث صحيح كما ذكره العلامة الألباني في
صحيح الجامع الصغير حديث رقم 6995. وفي صحيح الترغيب والترهيب 2/69.



وقال
الإمام ابن خزيمة في صحيحه: [باب ذكر البيان أن النبي صلى الله عليه وسلم
إنما أراد بقوله: وصفدت الشياطين مردة الجن منهم، لا جميع الشياطين إذ اسم
الشياطين قد يقع على بعضهم، وذكر دعاء الملك في رمضان إلى الخيرات والتقصير
عن السيئات مع الدليل على أن أبواب الجنان إذا فتحت لم يغلق منها باب ولا
يفتح باب من أبواب النيران إذا أغلقت في شهر رمضان. ثم ساق بسنده عن أبي
هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا كان أول
ليلة من رمضان صفدت الشياطين مردة الجن وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها
باب وفتحت أبواب الجنان فلم يغلق منها باب ونادى مناد يا باغي الخير أقبل
ويا باغي الشر أقصر ولله عتقاء من النار ).


وقال العلامة الألباني: إسناده حسن.



وقد
اختلف شرَّاحُ الحديث في معنى تصفيد الشياطين وغلها وسلسلتها كما ورد في
الأحاديث، وأجمع كلام في ذلك ما كتبه الحافظ ابن حجر العسقلاني في فتح
الباري، فقد نقل عن الحليمي قوله: [ يحتمل أن يكون المراد من الشياطين
مسترقو السمع منهم، وأن تسلسلهم يقع في ليالي رمضان دون أيامه، لأنهم كانوا
منعوا في زمن نزول القرآن من استراق السمع فزيدوا التسلسل مبالغة في
الحفظ، ويحتمل أن يكون المراد أن الشياطين لا يخلصون من افتتان المسلمين
إلى ما يخلصون إليه في غيره لاشتغالهم بالصيام الذي فيه قمع الشهوات
وبقراءة القرآن والذكر.




وقال
غيره:المراد بالشياطين بعضهم وهم المردة منهم، وترجم لذلك ابن خزيمة في
صحيحه وأورد ما أخرجه هو والترمذي والنسائي وابن ماجه والحاكم من طريق
الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة بلفظ ( إذا كان أول ليلة من شهر رمضان
صفدت الشياطين ومردة الجن ) وأخرجه النسائي من طريق أبي قلابة عن أبي هريرة
بلفظ ( وتغل فيه مردة الشياطين ) زاد أبو صالح في روايته ( وغلقت أبواب
النار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، ونادى
مناد: يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار وذلك كل
ليلة) لفظ ابن خزيمة، وقوله " صفدت " بالمهملة المضمومة بعدها فاء ثقيلة
مكسورة أي شدت بالأصفاد وهي الأغلال وهو بمعنى سلسلت، ونحوه للبيهقي من
حديث ابن مسعود وقال فيه (فتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب الشهر كله).



قال
عياض:يحتمل أنه على ظاهره وحقيقته وأن ذلك كله علامة للملائكة لدخول الشر
وتعظيم حرمته ولمنع الشياطين من أذى المؤمنين، ويحتمل أن يكون إشارة إلى
كثرة الثواب والعفو، وأن الشياطين يقل إغواؤهم فيصيرون كالمصفدين. قال:
ويؤيد هذا الاحتمال الثاني قوله في رواية يونس عن ابن شهاب عند مسلم (فتحت
أبواب الرحمة) قال: ويحتمل أن يكون فتح أبواب الجنة عبارة عما يفتحه الله
لعباده من الطاعات وذلك أسباب لدخول الجنة، وغلق أبواب النار عبارة عن صرف
الهمم عن المعاصي الآيلة بأصحابها إلى النار، وتصفيد الشياطين عبارة عن
تعجيزهم عن الإغواء وتزيين الشهوات.



قال
الزين بن المنير: والأول أوجه، ولا ضرورة تدعو إلى صرف اللفظ عن ظاهره.
... وجزم التوربشتي شارح المصابيح بالاحتمال الأخير وعبارته: فتح أبواب
السماء كناية عن تنزل الرحمة وإزالة الغلق عن مصاعد أعمال العباد تارة ببذل
التوفيق وأخرى بحسن القبول، وغلق أبواب جهنم كناية عن تنزه أنفس الصوام عن
رجس الفواحش والتخلص من البواعث عن المعاصي بقمع الشهوات..


قال القرطبي بعد أن رجح حمله على ظاهره: فإن قيل كيف نرى الشرور والمعاصي واقعة في رمضان كثيراً فلو صفدت الشياطين لم يقع ذلك؟


فالجواب:
أنها إنما تقل عن الصائمين الصوم الذي حوفظ على شروطه وروعيت آدابه، أو
المصفد بعض الشياطين وهم المردة لا كلهم كما تقدم في بعض الروايات، أو
المقصود تقليل الشرور فيه وهذا أمر محسوس فإن وقوع ذلك فيه أقل من غيره، إذ
لا يلزم من تصفيد جميعهم أن لا يقع شر ولا معصية لأن لذلك أسبابا غير
الشياطين كالنفوس الخبيثة والعادات القبيحة والشياطين الإنسية.


وقال
غيره: في تصفيد الشياطين في رمضان إشارة إلى رفع عذر المكلف كأنه يقال له
قد كفت الشياطين عنك فلا تعتل بهم في ترك الطاعة ولا فعل المعصية ].فتح
الباري 4/147.



إذا
تقرر هذا فإن وقوع المعاصي في رمضان لا ينافي تصفيد الشياطين لأننا إذا
حملنا الحديث على ظاهره فإن بعض الشياطين هي التي تصفد وهم مردتهم أو أنهم
يصفدون في ليالي رمضان دون نهاره كما سبق في كلام الحافظ ابن حجر
العسقلاني.



وإذا
حملنا الحديث على المجاز فيكون المعنى كما قاله الحافظ أبو عمر بن عبد
البر: ["صفدت الشياطين" وجهه عندي والله أعلم أنه على المجاز وإن كان قد
روي في بعض الأحاديث سلسلت فهو عندي مجاز والمعنى فيه والله أعلم أن الله
يعصم فيه المسلمين أو أكثرهم في الأغلب من المعاصي ولا يخلص إليهم فيه
الشياطين كما كانوا يخلصون إليهم في سائر السنة وأما الصفد ( بتخفيف الفاء)
فهو الغل عند العرب] الاستذكار 10/252.




ونحو
كلام ابن عبد البر قاله القاضي عياض كما نقله الإمام النووي [قال: ويحتمل
أن يكون المراد المجاز، ويكون إشارة إلى كثرة الثواب والعفو، وأن الشياطين
يقل إغواؤهم وإيذاؤهم فيصيرون كالمصفدين، ويكون تصفيدهم عن أشياء دون
أشياء، ولناس دون ناس، ويؤيد هذه الرواية الثانية (فتحت أبواب الرحمة) وجاء
في حديث آخر: (صفدت مردة الشياطين)



قال
القاضي:ويحتمل أن يكون فتح أبواب الجنة عبارة عما يفتحه الله تعالى لعباده
من الطاعات في هذا الشهر التي لا تقع في غيره عموماً كالصيام والقيام وفعل
الخيرات والانكفاف عن كثير من المخالفات، وهذه أسباب لدخول الجنة وأبواب
لها، وكذلك تغليق أبواب النار وتصفيد الشياطين عبارة عما ينكفون عنه من
المخالفات، ومعنى صفدت: غللت، والصفد بفتح الفاء، الغل بضم الغين، وهو معنى
سلسلت في الرواية الأخرى. هذا كلام القاضي ] شرح النووي على صحيح مسلم
3/154.



وخلاصة
الأمر: أن تصفيد الشياطين في رمضان حق وصدق نؤمن به ونصدقه لأنه ثابت عن
رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد ورد عن عبد الله بن الإمام أحمد بن حنبل
أنه قال: سألت أبي عن حديث (إذا جاء رمضان صفدت الشياطين) قال: نعم، قلت:
الرجل يوسوس في رمضان ويصرع، قال هكذا جاء الحديث. ووقوع المعاصي من الناس
في رمضان لا ينافي الحديث حيث حمل العلماء الحديث على عدة وجوه كما سبق.


والله أعلم.
avatar
hicmaster
Admin
Admin

Contributions : 1176
Join date : 2009-08-04
Age : 26

http://hic-forum.yoo7.com

Back to top Go down

Back to top


 
Permissions in this forum:
You cannot reply to topics in this forum